ظاهرة في السماء بألوان فريدة - هل سمعت عن الشفق القطبي

ظاهرة الشفق القطبي القطب الشمالي و الجنوبي


إن كنت في القطب الشمالي أو القطب الجنوبي وفي منطقة معينة يمكنك أن تري ألوانًا علي شكل أمواج أو "ستائر" في السماء بالليل وقد تتعجب من جمال هذه الألوان من حيث تعددها أو حتي طريقة حركتها ولكن هل كنت تعرف ما هي اسم هذه الظاهرة ؟

الشفق القطبي Aurora


الشفق القطبي أو الفجر القطبي أو الأضواء الشمالية القطبية أو الستائر القطبية هي أسماء عديدة لظاهرة تحدث في منطقة القطب الشمالي أو الجنوبي ومن الناحية العلمية هذه الظاهرة تحدث في منطقة تسمي " منطقة الشفق القطبي " وهي منطقة عل


شكل حلقة طول نصف قطرها 2500 كيلومترًا حول القطب المغناطيسي للأرض، وفي الواقع المجال المغناطيسي للأرض له دور كبير في الحفاظ علي كوكب الأرض وبالتالي الحياة علي الأرض وهو المسئول عن حدوث ظاهرة الشفق القطبي ( الأرورا) التي هي محل حديثنا في هذه المقالة.


شكل الشفق القطبي

 
يمكن رؤية هذه الظاهرة بوضوح في الليل وفي توقيت اسمه ( منتصف الليلة المغناطيسية )، يظهر الشفق القطبي علي شكل توهج أو علي شكل ستائر تمتد ناحية الشرق والغرب في حركتها وفي بعض الأحيان تكون الألوان علي شكل قوس.


يتكون الشفق القطبي من العديد من الألوان و أهمها :

الأحمر : ويكون هذا اللون في الارتفاع الأكبر من ظاهرة الشفق القطبي ويكون فيه انبعاث للأكسجين 630 نانومتر، وبالنسبة لخصائص هذا اللون فهو يكون خافتًا نوعًا ما بسبب قلة تركيز الأكسجين.

الأصفر : ويكون هذا اللون ليس صاف بل يمتزج مع الألوان الأخري.

الأخضر : يكون نسبة تركيز الأكسجين عالية في هذا اللون فبالتالي يمكننا أن نستنتج أن اللون الأخضر هو أكثر الألوان بروزا في ظاهرة الشفق القطبي.

الأزرق : يكون هذا اللون نتيجة وجود عنصر النيتروجين بكمية كبيرة.

سبب التسمية آرورا 

 
تم تسمية ظاهرة الشفق القطبي باسم آرورا نسبة لأحد الآلهة اليونانية و علي مر الأزمنة تم تسميته بالعديد من الأسماء الأخري فمثلًا تم تسمية الشفق القطبي باسم ( الريح الشمالية ) بواسطة العالم الإيطالي جاليليو، وهذا الاسم سوف نرجع إليه بتعديل بسيط في القسم الأخير من الموضوع.


تفسير حدوث ظاهرة الشفق القطبي 


إذا سألتني عن سبب حدوث ظاهرة الشفق القطبي فسأخبرك أن كلمة السر في نجم الشمس، الشمس هي المسئول عن تفاعلات حدوث هذه الظاهرة، من المعروف أن نجم الشمس نجم ملتهب أي يحدث به من الداخل العديد من التفاعلات الكيميائية أو الانفجارات، وهذه الانفجارات تبعث مجالات شمسية نحو كوكب الأرض وتكون هذه المجالات محملة بطاقة كبيرة جدًا مع أيونات عالية الشحنة و يطلق علي هذه الأيونات مسمي قد تكون سمعته من قبل وهو ( الرياح الشمسية ) وذلك مع تغيير كلمة الشمالية في ( الرياح الشمالية ) التي ذكرناها سابقًا في المقالة.






يمكنني القول أن هذه الانبعاثات الصادرة من نجم الشمس هي انبعاثات كارثية مضرة جدًا بكوكب الأرض وبالتلي سوف تأثر تأثيرًا كبيرًا علي الأحياء، ومن هنا يجيء دور المجال المغناطيسي الذي يعتبر الجندي المجهول للدفاع عن كوكب الأرض، حيث تنجذب تلك الأيونات ذات الطاقة الهائلة نحو المجال المغناطيسي للأرض فيتم منعها من إكمال رحلتها للدخول لكوكب الأرض فتظهر تلك الألوان وكأنها ألوان الفوز علي العدوان الخارجي علي الأرض !
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -