أشياء من المفترض أن نفعلها بشكل طبيعي ولكننا نتجاهلها

أشياء من المفترض أن نفعلها بشكل طبيعي ولكننا نتجاهلها !

أشياء من المفترض أن نفعلها بشكل طبيعي ولكننا نتجاهلها !

مقدمة

إن الحياة ليست كاملة ، ولكن نحن من نكملها بأفعالنا الناتجة عن أوامر عقولنا ، ورغم التطور الكبير في العقد الأخير الذي جعل الإنسان أكثر رفاهية إلا أن الإنسان مصر علي إلحاق الضرر بنفسه وبزميله ، في هذا الموضوع سوف أعرض عليك أهم العادات التي يجب عليك أن تحافظ عليها دائمًا ، فهي سوف تؤثر في حياتك فيما بعد ، سوف تفيدك كثيرًا ولن يظهر نتاجها إلا بعد فترة كبيرة وأنت من ستلاحظ ذلك ، فأنت عزيزي القارئ من يحدد الغد.

1- ممارسة الرياضة 


ممارسة الرياضة من الأمور الهامة جدًا لجسم الفرد ، وتركها لا يحمد عقباه ، ممارسة الرياضة يساعدك علي تنشيط الدورة الدموية ، وزيادة الجهاز المناعي الخاص بك ، بالإضافة إلي أشياء محسوسة وملموسة مثل التخلص من الكبت بأنواعه وزيادة التركيز وزيادة اللياقة بشكل عام.

من الأمور التي دائمًا يجب أن تذكر حين التحدث عن ممارسة الرياضة هو يجب اتباع نظام غذائي سليم ، والنظام الغذائي السليم يختلف في نسب محتوياته من شخص لآخر ، ومن يحدد هذا هو الشخص المختص والخبير ، ولكن بشكل عام يجب ألا تخلوا مثلا وجبة الإفطار من الكربوهيدرات والسكريات التي تعطي جسم طاقة و نسبة من الدهون الصحية مثل الموجودة في الجبن " القريش " ، بالإضافة إلي احتواء الوجبة علي الفيتامينات الهامة والمصدر الأساسي لهذه الفيتامينات هي الفاكهة ، فمثلُا تناول الموز في الفطور يعطي الجسم الكثير من الفيتامينات والمعادن مثل : الصوديوم    

2- قراءة الكتب بشكل عام


للأسف مع الانتشار والغزو السريع للأجهزة الجوالة والمحمولة أهملنا جزءًا من ثقافتنا التي تعودنا علينا ، فللأسف تركنا قراءة الكتب ، وانشغلنا بمواقع وسائل التوواصل الاجتماعي ، كل هذا أثر تدريجيًا علي ثقافتنا وهويتنا ، لذلك كانت دائمًا قراءة الكتب شيئًا مهمًا جدًا نحصل منه علي القيم والمعلومات والأهداف السامية.

القراءة بحد ذاتها غذاء للروح ، فمثلًا وأنت تقرأ الكتاب ، قد تشعر بأنك تتحدث إلي الكتاب وهو يرد عليك دون أن تحرك فمك ، فقط أنت تقوم بتحريك عينيك لتترجم الكلمات الموجودة فوق السطور ، ودائمًا الكتب هي الصديق الوفي والمخلص الذي يرشدنا إلي الصواب ، فهي تزيد من وعينا بالجهل فنتزود من العلم أكثر.


3- اعتزال الانطوائية والعزلة 

" الانطوائية " هنا المذكورة ليست المرض النفسي ، ولكنني استخدمتها لتوضيح الغرض الذي أود أن أعرضه وهو انعزال الناس عمدًا عن فعل العديد من الأنشطة المختلفة، وقد يرجع ذلك إلي أسباب كثيرة وأكثرها تكون نفسية مثل : إجبار النفس علي اقتناع أنها منبوذة من الناس وأنها خُلقت لتكون وحيدة ومنعزلة ، أو قد تكون بسبب عدم ثقة بالنفس أدي إلي عدم التفاعل مع الآخرين ودائمًا يؤدي إلي الشعور بالوحدة ، لذلك احرص علي أن تجعل معظم وقت فراغك سعيدًا عن طريق فعل الأشياء المحببة إليك ، أو عن طريق قضاء الوقت مع من تحب كالأصدقاء أو العائلة.

دراسات أثبتت مؤخرًا أن المرض النفسي لديه القدرة علي إحدثات نفس ضرر المرض البدني عبر استخدام المخ ، حيث يفرز المخ مواد هي التي تحدد لنا كيف نشعر بالألم .
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -