ما لا تعرفه عن فرعون الذي ذكر في القرآن

what you don't know about pharaoh


في البداية يجب أن نرد علي بعض التساؤلات حول الحضارة المصرية القديمة ، وما هو سبب ارتباطها بفرعون ؟ وهل فرعون هو رمسيس التاني ؟ وما هو اسمه الحقيقي فعلًا ؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه في هذا الموضوع.

الحضارة المصرية القديمة أو " مصر القديمة " هي حضارة من أقدم الحضارات المعروفة والمشهورة حول العالم حتي الآن أقيمت في الشمال الشرقي لقارة أفريقيا ، عرفت هذه الحضارة ببراعتها في العديد من العلوم التي تعتبر حديثة لنا في هذا العصر ، ونالت شهرة كبيرة بسبب ما خلفته وراءها من آثار ودلائل تدل أن هذه الحضارة حضارة مزدهرة وعريقة فعلًا ، وما جعلها محط بحث المؤرخين هو أسرارها التي لم يكتشف إلا بعضها حتي الآن ، وأبسط مثال علي ذلك هو علم التحنيط ، الذي لم نعلم منه إلا آليته فقط ، ولم نعلم المواد التي تستخدم في إتمام هذه العملية لكي تحفظ جثث الملوك بشكلها هذا حتي وصلت لنا الآن ، وعبقرية المعمار وارتباطه بعلم الفلك يظهر في تعامد الشمس مرتين علي وجه الملك الأشهر رمسيس الثاني ، الحضارة المصرية رغم براعتها واكتشافها للعديد من العلوم إلا وأنها هي علم بحد ذاتها ، فقد أصبح هناك علم يسمي علم " المصريات " و علم آخر في مجال آخر وهو علم " القبطيات " 

فرعون


من المعروف منذ زمن أن " فرعون " هو لقب يطلق علي حاكم مصر ، كقيصر ملك الروم ، وكسري ملك الفرس وهكذا ، ولكن ما ستعرفه أن الاسم الشائع " الحضارة الفرعونية " لا ينسب إلي الفرعون الذي نتحدث عنه ، ولكن الاسم الصحيح لتلك الحضارة الباقية هو " الحضارة المصرية القديمة " ذلك هو الاسم المقصود حين حديثك ومرادك عن تلك الحضارة.

فرعون هو اسم ملك حكم مصر في فترة ما قد حددها بعض المؤرخون ولكن ليس لها أساس من الصحة المطلقة ، ذكر في القرآن باسم " فرعون " قد يكون له اسم ثان لكنا لا نعرفه ولكن هذا النوع من العلم كما قال الشيخ محمد متولي الشعراوي : " علم لا ينفع وجهل لا يضر " ، عرف هذا الفرعون بجبروته وبطشه وخوفه علي ملكه ، فقد كان يذبح كل الذكور بعد ولادتهم فورًا حتي لا يرث منه حكم مصر ، أي كان يريد جعل حكم مصر حكرًا له ، وقد أدعي الألوهية ، وأمر كل الناس بعبادته وألا يسألون أحدًا شيئًا إلا هو ، فأرسل الله إليه موسي ليرشده ويرجعه إلي الصواب ، ويعلمه بأن الرب الحقيقي هو من خلقه وخلق موسي وخلق العالم أجمعين ، قال الله تعالي : " اذْهَبْ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ "، فرفض فرعون أن يستمع إليه ، وركب غروره واستكباره ، الذي أورده موارد الهلاك فيما بعد.

هل فرعون مصري ؟


 - في الحقيقة أرجح بعض المؤرخين والباحثين أن جنسية هذا الفرعون لم تكن مصرية ، فزعموا أنه من ضمن الحكام الهكسوسيين الذين احتلوا مصر في نهاية حكم الدولة الوسطي ، وعاش في مصر إلي أن تولي حكمها.

هل فرعون هو رمسيس الثاني ؟

 - رغم قلة ما نعرفه عن فرعون ، ولكن نفي الباحثون تمامًا احتمالية أن يكون فرعون هو رمسيس الثاني الحاكم الأشهر بين ملوك مصر ، والمسمي بينهم " بالجد الأكبر " ويرجع ذلك إلي العديد من الأسباب وهي :

1- كان رمسيس الثاني من حكام الأسرة ال 19 متزوجًا للعديد من الزوجات ، بالإضافة إلي إنجابه للعديد من الأبناء ، فلم يرد أن فرعون كان متعدد الزيجات ، ومن المرجح أن يكون فرعون عقيمًا من الأصل.

2- جثة رمسيس الثاني التي وجدوها ، وافترض البعض أن هذه هي جثة فرعون ، كان ذلك افتراضًا خاطئًا لأن بعد تحليل الجثة أن سبب الوفاة لم يكن الغرق كما زعم البعض بوجود آثار للماء في الرئتين.

3- كانت فترة رمسيس الثاني الأولي في الحكم متركزة علي بناء القصور والمعابد والمنشآت المعمارية ،وهي لا تزال موجودة حتي الآن ، وقال الله في فرعون : " وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ " وهذا الدليل من القرآن أن الله دمر ما كان فرعون وأهله يصنعون ولم يتبق منهم شيء إلا جثة فرعون ، وذلك علي عكس ما نعرفه عن رمسيس الثاني ، فهناك العديد من التماثيل له التي تنسب إلي العصر الذي عاش فيه ومازالت موجودة حتي الآن.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -